بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشاعرالنباتي الياباني ميازاوا كينجي Miyazawa Kenji
السبت سبتمبر 01, 2018 10:19 pm من طرف ليلى

» من معاناة الحيوان
الأربعاء أغسطس 29, 2018 1:01 pm من طرف I ♥ vegan

» هل كان جمال البنا نباتيا في نظام غذائه
الجمعة يوليو 06, 2018 12:13 am من طرف ليلى

» 2016 كانت السنة العالمية للبقول
الثلاثاء يونيو 26, 2018 7:50 pm من طرف يوسف

» السير بول مكارتني نباتي
الثلاثاء يونيو 26, 2018 1:30 pm من طرف نباتية

» الصابون النباتي
الثلاثاء يونيو 26, 2018 10:48 am من طرف ليلى

» الطبيعة أُمُ الانسان وليست أَمةً للانسان
الثلاثاء يونيو 26, 2018 10:07 am من طرف نباتي جديد

» الزنجبيل يحتوي على 5 فوائد تفيد الصحة
الإثنين يونيو 25, 2018 4:41 pm من طرف نباتي جديد

» الأشجار المذكورة في المصادر المسمارية
الأربعاء أبريل 25, 2018 3:49 pm من طرف wara_qa

» الحياة: زيت السمك غير مفيد لمعالجة جفاف العين
الإثنين أبريل 16, 2018 12:41 pm من طرف سوسن

» ما هي شجرتك - شجرتي من أشجار بلادي
السبت مارس 24, 2018 10:55 pm من طرف wara_qa

» من طعام الملوك والرؤساء
الأربعاء مارس 21, 2018 7:51 pm من طرف I ♥ vegan

» الرأس والهيبسكوس
الإثنين مارس 12, 2018 9:20 am من طرف I ♥ vegan

» مع بداية السنة الجديدة جرب ترك عادة اكل اللحوم وأن تصبح نباتيا
الخميس مارس 08, 2018 6:53 pm من طرف توم 1979

» غرس شجرة بمناسبة يوم التشجير
الثلاثاء مارس 06, 2018 10:30 am من طرف wara_qa

» نافذة على ازهار واشجار بيروت
الأحد فبراير 25, 2018 6:59 pm من طرف wara_qa

» للدعاية .. لدعوة الملأ
السبت فبراير 24, 2018 6:36 pm من طرف Shaaak

»  لا تضحي بحياة حيوان لحيوان اخر
الأحد يناير 28, 2018 9:22 pm من طرف Shaaak

» وجبات نباتية في مكة المكرمة
الأحد يناير 21, 2018 8:18 pm من طرف توم 1979

» Watsuji واتسوجي: نظرية المناخ والحضارة
الإثنين يناير 15, 2018 4:44 pm من طرف هلال النباتي

» النباتية في الإسلام
الأحد يناير 07, 2018 8:06 pm من طرف Shaaak

» لحوم نظيفة قريبا في الأسواق - لا تتطلب ذبح الحيوانات؟!
الجمعة يناير 05, 2018 1:02 pm من طرف سوسن

» ماذا لو قررت التوقف عن تناول اللحوم لمدة عام؟
الجمعة يناير 05, 2018 12:47 pm من طرف بلال

» منتديات جمعية النباتيين 2018
الجمعة يناير 05, 2018 12:31 pm من طرف بلال

» يا معشر النباتيين ..!
الأربعاء ديسمبر 27, 2017 5:36 am من طرف banana91

» شلونكم، عساكم بخير
الأربعاء ديسمبر 06, 2017 9:16 pm من طرف Shaaak

» التغذية تؤثر على الحالة النفسية للإنسان
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 10:03 am من طرف ليلى

» النباتية والنزعة الإنسانية
السبت أكتوبر 14, 2017 9:35 am من طرف نباتي جديد

» اشجار الظل السبعة لحَلَبَ وَمُوْصِّلَ
الأحد يوليو 30, 2017 12:45 am من طرف wara_qa

» اشجار الظل السبعة لحَلَبَ وَمُوْصِّلَ
الأحد يوليو 30, 2017 12:38 am من طرف wara_qa

التبادل الاعلاني
besucherzähler

قصص للاطفال : فاتي أسد نباتي

اذهب الى الأسفل

قصص للاطفال : فاتي أسد نباتي

مُساهمة من طرف اسامة نباتي في الثلاثاء يونيو 18, 2013 12:36 am


في قصة ‘فاتي أسد نباتي’ يلعب الكاتب هشام علوان على وتر البيئة المعاشة والطبائع الاجتماعية، ومدى تأثيرها على تربية الكائنات،
وذلك بتصوير قصة أسد صغير قد عثرت عليه غزالة فربته تربية مسالمة، وكانت تطعمه من غذائها ‘النباتات’ حتى كبر وامتلأ قلبه بالحب والسلام،
وقد تتماس قصته ولو من بعيد مع قصة ‘حي ابن يقظان’ لكن الغابة تتعرض لهجوم من أسد آخر قوي فتطلب الغزالة من أسدها التصدي له،
فيكتشف أنه نباتي، ولا يأكل اللحوم ومسالم وليس فيه من صفات الأسود شيئ، فتقنعه بأن يمثل الشجاعة باعتدائه على وحيد القرن،
في شبه تمثيلية معدة ليقنعوا بها هذا الأسد المهاجم حتى ينجح بالفعل وتصفق له الحيوانات، وتخلق الروايات والحكايات التي تمجد من شجاعته،
هنا يؤكد هشام علوان بمهارة سردية وبساطة فنية ولغوية وبدرجة قصوي قول ‘دكتورعلي الحديدي عن أدب الطفل’ أنّه:
شكل من أشكال التعبير الأدبي، له قواعده ومناهجه، سواء منها ما يتصل بلغته وتوافقها مع قاموس الطفل،
ومع الحصيلة الأسلوبية للسن التي يؤلف لها، أو ما يتصل بمضمونه ومناسبته لكل مرحلة من مراحل الطفولة،
أو يتصل بقضايا الذوق وطرائق التكنيك في صوغ القصة، أوفي فن الحكاية للقصة المسموعة’.


الحكاية لدي ‘هشام علوان’ حكاية تنفلق لتشع منها حكايات أخرى تخرج من رحم القصة الأولى
فتطوف بالطفل في عوالم تتميز بسمات وإنسانيات عديدة،
فالمشهد القصصي المرسوم للطفل، يجدله الكاتب بمشاهد تشد من آزره لتفتح الآفاق والفضاء الخيالي للطفل، لتدخل المتعة قلبه ...

يداعب الكاتب سمات الطفولة بوصفه ‘فاتي’ كان شبلا صغيرا مغمض العينين، يحبو بين أعواد البامبو،
وهكذا يستنطق الكاتب بلغته نبض الكائنات ويجسمها للطفل بروعة وصفها، صانعا للطفل عالما من الخيال والتخيل حتى يعيش بعقله ووجدانه داخل القصة الحدوتة،
كما يقول ‘كِنت’ أن الخيال يسهم إسهاما أصيلا في تكوين عالم الطفل ‘ليتمنى الطفل فعلا ضرب الذئب بالسوط ليكون هو ‘الحلوى التي تضربه’
والتي تسكت الطفل ويستمر الطفل طائرا بخياله المنتامى، ليفكر ويقترح مع أهالي القرية ليقضي على التمساح الشرير، فتراه يصفق مرة إعجابا بمهارة الكاتب ،
ومرة حبا في العجوز الذكية، ثم يحلق بخياله ليصارع مع ‘الأسد فاتي’ ذلك الشجاع الذي أسقط عليه الكاتب كل الصفات الإنسانية ليتخلى عن شراسته ،
ويسكن دنيا الطفولة والحب، وتتجول لغة الكاتب مصبوغة بروح التعاون والمساعدة والتصدي والشجاعة، لتنثر معان تربوية في نفس الطفل الذي جعله الكاتب، بطلا مشاركا في الحدث،
مصادقا للطبيعة، محبا للحيوانات، مهللا للخير، كارها للشر،
وبذلك فقد عقد الكاتب ‘هشام علوان’ في هذه المجموعة صفقة ود و صداقة مع الطفل بلغته المنتمية للطفل بحسه وبخياله اللذين سكنا دنيا الطفل،
إيمانا بقول دكتور عبد الملك مرتاض ‘السحر اللغوي إذا غاب عن العمل الأدبي غاب عنه كل شيء: غاب عنه الفن وغاب عنه الأدب معا’،
فعلها هشام علوان في الوقت الذي تتماهى فيه الكتابات المقدمة للطفل حتى تفقد ماهيتها الفطرية.

avatar
اسامة نباتي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 08/01/2011
العمر : 51
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى